نظمتها الندوة العالمية للشباب الإسلامي… دبلوماسيون من 11 جنسية يتخرجون من دورة تعليم اللغة العربية
:  ٠١-٢٠١٧-يونيو     : ٣٨:٦ PM ١٦١٠ 

أكد الدارسون في دورة اللغة العربية للدبلوماسيين التي تنظمها الندوة العالمية للشباب الإسلامي، أهمية تعلم «العربية»، وخاصة لمن يعملون في الحقل الدبلوماسي في المملكة، مشيرين إلى استفادتهم الكبيرة من هذه الدورة، في الحوار مع أبناء المجتمع السعودي والتعرف على عاداته وتقاليده.

وقالوا: إنهم سعداء بتنظيم الندوة العالمية للشباب الإسلامي لهذه الدورة. جاء ذلك في الكلمات التي ألقاها الخريجون، وعددهم 22 خريجاً من السلك الدبلوماسي ينتمون إلى 11 جنسية (القابون، ساحل العاج، تنزانيا، بورندي، روسيا، أذربيجان، السنغال، إثيوبيا، صربيا، أوغندا، أسبانيا)، وقد استفاد من هذه الدورات حتى الآن وعلى مدى سبع سنوات أكثر من خمسمائة من الدبلوماسيين من سفارات أمريكا الشمالية واللاتينية والدول الأوروبية وأفريقيا وآسيا.

وأبدى الدكتور عبد الحميد بن يوسف المزروع مساعد الأمين العام للمكاتب والعلاقات الدولية عن سعادته بهذه الجهود المبذولة في تعليم اللغة العربية، لخريجي هذه الدورات منذ بدايتها وحتى الآن.

وقال: لقد التحق هؤلاء بالدورة وهم لا يعرفون شيئاً عن اللغة العربية، وبفضل الله عز وجل ثم بجهود القائمين على الدورة والحرص على الإفادة، بدأ المشاركون في تعلم اللغة العربية، والإصرار على التحدث بها.

وأضاف د. المزروع إن برنامج تعليم الدبلوماسيين للغة العربية الذي تنفذه الندوة العالمية، يأتي انطلاقاً من دور الندوة في إقامة حوار موضوعي مع الدبلوماسيين العاملين في المملكة، وتعريفهم بدور المملكة وثقافتها وجهودها في التواصل الثقافي والحضاري، مشدداً على أهمية التمازج الثقافي والتفاعل بين الشعوب للتعايش السلمي، وقال: إن تعلم اللغة العربية من الوسائل المهمة للدبلوماسي الذي يعمل في بلدان عربية لمعرفة طبائع وثقافات وحضارة هذه الشعوب.

FacebookTwitter

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الشهر الماضي
Back To Top Back To Top

المؤتمر

العالمي

القــادم

للنـدوة